مؤســـسة مرعي أبوالنجا-( 201000928616+)*(201115450870+)

(( ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِين)***( اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَاسألتم ))
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امرؤ القيس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
esc
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 40
العمر : 41
الموقع : http://mobile.yoo7.com/forum.htm
المزاج : الحمد لله رب العالمين
تاريخ التسجيل : 08/12/2008

مُساهمةموضوع: امرؤ القيس   الأحد 28 يونيو 2009 - 13:30

[الفصل الأول

الموضوع : امرؤ القيس والشعر :

المقـــدمة :
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ثم أما بعد :

لكل عصر أدبه وشعراؤه ، فالأدب مرآة تعكس حياة الشعوب من خلال فنونه المتنوعة "المديح والرثاء والوصف والهجاء والغزل" ، ونحن لا نريد أن نبحر في الحديث عن تلك الفنون الأدبية بل نقف وقفة مبسطة عند شعر الغزل والحب الذي اقترن باسم الشاعر الجاهلي الشهير ألا وهو امرؤ القيس هذا الشاعر الذي اختلف الأدباء والكتاب حول تسلسل آبائه وأمه واسمه وكنيته ولقبه .

فعن آبائه قال الأصمعي : هو امرؤ القيس بن حجر بن الحارث بن عمرو بن حجر آكل المرار بن معاوية بن ثور وهو كندة .
أما محمد بن حبيب فيقول هو : امرؤ القيس بن حجر بن الحرث الملك آكل المرار بن عمرو ابن معاوية بن موقع بن كندة(1) .
أما عن أمه : فقد ذهب بعضهم إلى أن أمه هي تملك بنت عمرو بن زبيد بن معد يكرب قال امرؤ القيس :

ألا هل أتاها والحوادث جــــــــمة
بأن امرأ القيس بن تملك بيقرا( )
وعن كنيته قال بعضهم ومنهم أبو عبيدة إن امرأ القيس يكنى بأبي الحرث ، وبعضهم قال يكنى بأبي وهب .
أما عن لقبه فيلقب بالملك الضليل أو بذي القروح يقول :
وبدلت قرحاً دامياً بعد صحة فيا لك نعمى قد تحول أبؤسا( )
أما عن اسمه فذهب بعضهم إلى أنه عدي وقيل بل هو مليكة ( ).
وقيل أن اسمه الحقيقي جندح من الجدح والتجديح وهما تحريك السويق واللبن بالماء .
أما عن أزواجه فقد تزوج بأكثر من امرأة أشهرهن أم جندب الطائية.
وعن شعره فقد تفتقت عبقرية الشاعر عن نظم الشعر وهو فتى صغير جداً ، وعبثاً حاول أبوه أن يمنعه من ذلك بحجة أن أبناء الملوك لا يليق بهم أن تدور ألسنتهم دوران ألسنة العامة من الناس .
قال الأصمعي : أن امرأ القيس ، كان ما يزال غلاماً ، شرب الخمرة مع أبيه ذات يوم فانطلق لسانه يقول :
أسقيا حجراً على عــــــــلاته من كميت لونها لون العلق
فغضب الأب أشد الغضب قائلاً له : إياك أن أسمعك تقول شعراً فأقتلك .
وكان أول من جمع شعره وضمنه في دواوين ظلت مخطوطة زمناً طويلاً أبو سعيد السكري ثم أبو العباس الأحول ثم ابن السكيت ( ).
امتاز شعره بشدة الأسر ، ورقة اللفظ ، وجزالة التعبير ، وعذوبة الأسلوب وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيه إنه قائد الشعراء إلى النار ( ).

الفصل الثاني
شعره الغزلي
أما عن شعر الغزل فيعتبر من أوسع الأغراض الشعرية وأكثرها تداولاً ، وهو شعر الحديث إلى المرأة ، وإطراء جمالها ، وتعداد محاسنها، وهو الإعراب عن مكنونات الصدر ، ولوعة الحب ، وألم الوجد ، وحرقة الهيام والفراق .
والغزل إما أن يكون نسيباً : وهو أرقى أنواع الغزل وأرقها تعبيراً ، وأصدقها عاطفة .
وإما أن يكون تشبيباً تغلب عليه النزعة المادية ، وتكثر فيه المغامرة ، وهو في كلا الحالين لا يخلو من الفحش والعهر والمجون .
ونحن لو تساء لنا عن موضع الشاعر بين هذين النوعين من الغزل ، وعن موضع مكانته في هذا الفن ، لأجبنا قائلين إن امرأ القيس شاعر المرأة بلا منازع ، تغزل بها في معظم قصائده وفي الأبيات المنفردة ، وقد غلب على شعره المجون وشاع الفحش في ألفاظه ، وتحدث عن المرأة حديثاً مكشوفاً ساخراً أحياناً غير متورع عن فحش أو حرام ، ولا متعفف عن محظور .
ولقد أشار إلى هذا الجانب اللاهي من حياته ، والفاحش المتعهر في غزله المادي صاحب طبقات الشعراء( ) فقال : " ومن الشعراء من كان ينعى على نفسه ويتعهر منهم امرؤ القيس الذي يقول :

ومثلك حبلى قد طرقت ومرضع فألهيتها عن ذي تمائم محول

وقال أيضاً :
دخلت وقد ألقت لنوم ثيابها لدى الستر إلا لبسة المتفضل
فقد كثرت أسماء المحبوبات المعشوقات في شعر امرئ القيس حتى أنه بات من العسير التعرف إلى من كان منهن قريبة للشاعر أو غير قريبة له أمثال : أم الرباب ، أم جندب ، أم الحويرث ، أم عمرو ، أم الجهم ، فاطمة وعنيزة ، وأسماء ، سلمى ، سليمي كقوله :
أشاقك من آل ليلى الطـــــــلل فقلبك من ذكرهــــــــا مختبل

وقوله :
أمن ذكر سلمىأن نأتك تنوص فتقصر عنها خطوة أو تنوص
تراءت لنا يوماً بجنب عنيزة وقد حان منها رحلة فقلـــوص


الفصل الثالث
شعره الطـــــــــللي
أما شعر الطلل فهو الذي يذكر فيه الشاعر منازل الأهل وديار الحبيبة ، نتيجة لعدم الاستقرار في مكان ما .
فقد دأب الشعراء على استهلال قصائدهم بالوقوف على الأطلال وتذكر الأحبة ويشهد على ذلك ما ذكره ابن سلام إلى أشياء ابتدعها الشاعر واستحسنها العرب من بعده ومن ذلك استيقاف صحبه ، والبكاء على الديار ( ).
يقول امرؤ القيس في مطلع معلقته :
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل
ويقول في موضع آخر :
يا صاحبي قفا النواعج ســـاعة نبكي الديار كما بكى ابن حمام( )
ومن النساء اللوايت ذكرهن الشاعر في أطلاله : (فرتنا وهند والرباب) يقول :
ديار لهند والرباب وفرتنــا ليالينا بالنعــف من بدلان
ليالي يدعوني الهوى فأجيبه وأعين من أهوى إليَّ روان
ومن أطلاله في ديار فاطمة :
دار لفاطمة التي قد تبلت قلبي وتيم حبها نفسي
ومن أطلاله في هند وليلى يقول :
توهمت من هند معالم أطـــلال عفاهن طول الدهر في الزمن الخالي

خصائص طلله :

يمتاز شعر امرئ القيس الطللي من غيره من الشعراء ، بمسحة جمالية فائقة الروعة ، وبنزعة واقعية تهتم بالتفصيل ، ويخرج الطلل في شعره كونه أثراً جامداً ، حوضاً مهجوراً ، وحجارة صماً ليتحول إلى كائن حي يقف بإزاءه الشاعر متأملاً فاحصاً مستقرئاً فيحييه ويناجيه ويخاطبه يقول :

ألا عم صباحاً أيها الربع فانطق وحدث حديث الركب إن شئت فاصدق
على إثر حي عامـــــــدين لنية فحلوا العقيق أو ثنية مطــــــــــرق( )

الفصل الرابع
شعر اللهو والمجون
لقد انقاد الشاعر لفرائزه الجموح،وأطلق العنان لهشواته فما عف عن حرام ولا تورع عن محذور ،ولقد هوي النساء الكثيرات فأخذت بحديثه ، وما أكثر النسوة فتيات عذارى وغير عذارى تغزل بهن الشاعر غزلاً رقيقاً فيه من العفة بعض الشيء أحياناً وفيه من الفحش والتهتك حيناً آخر . ومن أشهر مغامراته في هذا الصدد مع ابنة عمه " عنيـــــزة " يقول:
ويوم دخلت الخدر خدر عنيزة فقـــــالت لك الويلات إنك مرجلي
تقول وقد مال الغبيط بنا معاً عقرت بعيري يا امرأ القيس فانزل

والغالب على مغامراته في لهوه ومجونه التهور والتسرع والمبالغة وإظهار نفسه بمظهر المعشوق أكثر منه عاشقاً ، ومما يميز مغامراته أيضاً عدم ذكر أسماء اللاتي كان يزورهن أو يقضي معهن وطره إلا نادراً كمثل قوله " بيضة الخدر" أو "خط التمثال" أو " العذارى" . كقوله :
وبيضة خدر لا يرام خباؤهــا تمتعتُ من لهو بها غير معجل
تجاوزت أحراساً إليها ومعشراً عليَّ حراصاً لو يسرون مقتـــلي
خرجت بها أمشي تــجرُّ وراءنا على أثرينا ذيل مرط مـــــرجل ( )
هكذا كانت مغامرات اللهو والمجون عند الشاعر ، فيها الكثير من الجرأة والتهتك والفحش .
وأخيراً لابد من أن نقف عند آراء بعض الكتاب والنقاد إزاء هذه الأخبار حول هذا الشاعر اللاهي ومنهم طه حسين إذ شكك في تلك المغامرات المنسوبة إلى الشاعر وكذلك شكك في الشعر الذي تحدث عن تلك المغامرات . يقول طه حسين ( ):
" ولعل هذا وأشباهه من الخلط في حياة امرئ القيس دليل على أن امرؤ القس إن يكن قد جاء حقاً ، فإن الناس لم يعرفوا عنه شيئاً إلا اسمه هذا ، وإلا طائفة من الأساطير التي تتصل بهذا الاسم .
وكتب السيرة والرواية والأدب تثبت بالدليل القاطع صحة الكثير من أشعاره وأنها من نتاج عبقرية هذا الرجل الذي كان رائداً من رواد الشعر وكما يقول الجاحظ : أول منهج سبيله ، وسهل طريقه ، والرج لهو امرؤ القيس ، ومعه مهلهل بن ربيعة ( ).
لائحة المصادر والمراجع

1. أعلام الفكر العربي ، د/ يحيى شامي .
2. تاريخ شعراء العربية ، د/ أحمد عبد الله فرهود .
3. امرؤ القيس شاعر اللهو والغزل والطلل .
4. الشعر والشعراء ، لابن قتيبة ، دار الثقافة ، بيروت 1969م .
5. الحيوان ، للجاحظ ، دار ومكتبة الهلال ، بيروت .
6. الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني ، دار عز الدين بيروت .
7. طبقات فحول الشعراء لابن سلام الجمحي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mobile.yoo7.com
esc
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 40
العمر : 41
الموقع : http://mobile.yoo7.com/forum.htm
المزاج : الحمد لله رب العالمين
تاريخ التسجيل : 08/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: امرؤ القيس   الأحد 28 يونيو 2009 - 13:36

الفصل الأول

الموضوع : امرؤ القيس والشعر :

المقـــدمة :
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ثم أما بعد :

لكل عصر أدبه وشعراؤه ، فالأدب مرآة تعكس حياة الشعوب من خلال فنونه المتنوعة "المديح والرثاء والوصف والهجاء والغزل" ، ونحن لا نريد أن نبحر في الحديث عن تلك الفنون الأدبية بل نقف وقفة مبسطة عند شعر الغزل والحب الذي اقترن باسم الشاعر الجاهلي الشهير ألا وهو امرؤ القيس هذا الشاعر الذي اختلف الأدباء والكتاب حول تسلسل آبائه وأمه واسمه وكنيته ولقبه .

فعن آبائه قال الأصمعي : هو امرؤ القيس بن حجر بن الحارث بن عمرو بن حجر آكل المرار بن معاوية بن ثور وهو كندة .
أما محمد بن حبيب فيقول هو : امرؤ القيس بن حجر بن الحرث الملك آكل المرار بن عمرو ابن معاوية بن موقع بن كندة(1) .
أما عن أمه : فقد ذهب بعضهم إلى أن أمه هي تملك بنت عمرو بن زبيد بن معد يكرب قال امرؤ القيس :

ألا هل أتاها والحوادث جــــــــمة
بأن امرأ القيس بن تملك بيقرا( )
وعن كنيته قال بعضهم ومنهم أبو عبيدة إن امرأ القيس يكنى بأبي الحرث ، وبعضهم قال يكنى بأبي وهب .
أما عن لقبه فيلقب بالملك الضليل أو بذي القروح يقول :
وبدلت قرحاً دامياً بعد صحة فيا لك نعمى قد تحول أبؤسا( )
أما عن اسمه فذهب بعضهم إلى أنه عدي وقيل بل هو مليكة ( ).
وقيل أن اسمه الحقيقي جندح من الجدح والتجديح وهما تحريك السويق واللبن بالماء .
أما عن أزواجه فقد تزوج بأكثر من امرأة أشهرهن أم جندب الطائية.
وعن شعره فقد تفتقت عبقرية الشاعر عن نظم الشعر وهو فتى صغير جداً ، وعبثاً حاول أبوه أن يمنعه من ذلك بحجة أن أبناء الملوك لا يليق بهم أن تدور ألسنتهم دوران ألسنة العامة من الناس .
قال الأصمعي : أن امرأ القيس ، كان ما يزال غلاماً ، شرب الخمرة مع أبيه ذات يوم فانطلق لسانه يقول :
أسقيا حجراً على عــــــــلاته من كميت لونها لون العلق
فغضب الأب أشد الغضب قائلاً له : إياك أن أسمعك تقول شعراً فأقتلك .
وكان أول من جمع شعره وضمنه في دواوين ظلت مخطوطة زمناً طويلاً أبو سعيد السكري ثم أبو العباس الأحول ثم ابن السكيت ( ).
امتاز شعره بشدة الأسر ، ورقة اللفظ ، وجزالة التعبير ، وعذوبة الأسلوب وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيه إنه قائد الشعراء إلى النار ( ).

الفصل الثاني
شعره الغزلي
أما عن شعر الغزل فيعتبر من أوسع الأغراض الشعرية وأكثرها تداولاً ، وهو شعر الحديث إلى المرأة ، وإطراء جمالها ، وتعداد محاسنها، وهو الإعراب عن مكنونات الصدر ، ولوعة الحب ، وألم الوجد ، وحرقة الهيام والفراق .
والغزل إما أن يكون نسيباً : وهو أرقى أنواع الغزل وأرقها تعبيراً ، وأصدقها عاطفة .
وإما أن يكون تشبيباً تغلب عليه النزعة المادية ، وتكثر فيه المغامرة ، وهو في كلا الحالين لا يخلو من الفحش والعهر والمجون .
ونحن لو تساء لنا عن موضع الشاعر بين هذين النوعين من الغزل ، وعن موضع مكانته في هذا الفن ، لأجبنا قائلين إن امرأ القيس شاعر المرأة بلا منازع ، تغزل بها في معظم قصائده وفي الأبيات المنفردة ، وقد غلب على شعره المجون وشاع الفحش في ألفاظه ، وتحدث عن المرأة حديثاً مكشوفاً ساخراً أحياناً غير متورع عن فحش أو حرام ، ولا متعفف عن محظور .
ولقد أشار إلى هذا الجانب اللاهي من حياته ، والفاحش المتعهر في غزله المادي صاحب طبقات الشعراء( ) فقال : " ومن الشعراء من كان ينعى على نفسه ويتعهر منهم امرؤ القيس الذي يقول :

ومثلك حبلى قد طرقت ومرضع فألهيتها عن ذي تمائم محول

وقال أيضاً :
دخلت وقد ألقت لنوم ثيابها لدى الستر إلا لبسة المتفضل
فقد كثرت أسماء المحبوبات المعشوقات في شعر امرئ القيس حتى أنه بات من العسير التعرف إلى من كان منهن قريبة للشاعر أو غير قريبة له أمثال : أم الرباب ، أم جندب ، أم الحويرث ، أم عمرو ، أم الجهم ، فاطمة وعنيزة ، وأسماء ، سلمى ، سليمي كقوله :
أشاقك من آل ليلى الطـــــــلل فقلبك من ذكرهــــــــا مختبل

وقوله :
أمن ذكر سلمىأن نأتك تنوص فتقصر عنها خطوة أو تنوص
تراءت لنا يوماً بجنب عنيزة وقد حان منها رحلة فقلـــوص


الفصل الثالث
شعره الطـــــــــللي
أما شعر الطلل فهو الذي يذكر فيه الشاعر منازل الأهل وديار الحبيبة ، نتيجة لعدم الاستقرار في مكان ما .
فقد دأب الشعراء على استهلال قصائدهم بالوقوف على الأطلال وتذكر الأحبة ويشهد على ذلك ما ذكره ابن سلام إلى أشياء ابتدعها الشاعر واستحسنها العرب من بعده ومن ذلك استيقاف صحبه ، والبكاء على الديار ( ).
يقول امرؤ القيس في مطلع معلقته :
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل
ويقول في موضع آخر :
يا صاحبي قفا النواعج ســـاعة نبكي الديار كما بكى ابن حمام( )
ومن النساء اللوايت ذكرهن الشاعر في أطلاله : (فرتنا وهند والرباب) يقول :
ديار لهند والرباب وفرتنــا ليالينا بالنعــف من بدلان
ليالي يدعوني الهوى فأجيبه وأعين من أهوى إليَّ روان
ومن أطلاله في ديار فاطمة :
دار لفاطمة التي قد تبلت قلبي وتيم حبها نفسي
ومن أطلاله في هند وليلى يقول :
توهمت من هند معالم أطـــلال عفاهن طول الدهر في الزمن الخالي

خصائص طلله :

يمتاز شعر امرئ القيس الطللي من غيره من الشعراء ، بمسحة جمالية فائقة الروعة ، وبنزعة واقعية تهتم بالتفصيل ، ويخرج الطلل في شعره كونه أثراً جامداً ، حوضاً مهجوراً ، وحجارة صماً ليتحول إلى كائن حي يقف بإزاءه الشاعر متأملاً فاحصاً مستقرئاً فيحييه ويناجيه ويخاطبه يقول :

ألا عم صباحاً أيها الربع فانطق وحدث حديث الركب إن شئت فاصدق
على إثر حي عامـــــــدين لنية فحلوا العقيق أو ثنية مطــــــــــرق( )

الفصل الرابع
شعر اللهو والمجون
لقد انقاد الشاعر لفرائزه الجموح،وأطلق العنان لهشواته فما عف عن حرام ولا تورع عن محذور ،ولقد هوي النساء الكثيرات فأخذت بحديثه ، وما أكثر النسوة فتيات عذارى وغير عذارى تغزل بهن الشاعر غزلاً رقيقاً فيه من العفة بعض الشيء أحياناً وفيه من الفحش والتهتك حيناً آخر . ومن أشهر مغامراته في هذا الصدد مع ابنة عمه " عنيـــــزة " يقول:
ويوم دخلت الخدر خدر عنيزة فقـــــالت لك الويلات إنك مرجلي
تقول وقد مال الغبيط بنا معاً عقرت بعيري يا امرأ القيس فانزل

والغالب على مغامراته في لهوه ومجونه التهور والتسرع والمبالغة وإظهار نفسه بمظهر المعشوق أكثر منه عاشقاً ، ومما يميز مغامراته أيضاً عدم ذكر أسماء اللاتي كان يزورهن أو يقضي معهن وطره إلا نادراً كمثل قوله " بيضة الخدر" أو "خط التمثال" أو " العذارى" . كقوله :
وبيضة خدر لا يرام خباؤهــا تمتعتُ من لهو بها غير معجل
تجاوزت أحراساً إليها ومعشراً عليَّ حراصاً لو يسرون مقتـــلي
خرجت بها أمشي تــجرُّ وراءنا على أثرينا ذيل مرط مـــــرجل ( )
هكذا كانت مغامرات اللهو والمجون عند الشاعر ، فيها الكثير من الجرأة والتهتك والفحش .
وأخيراً لابد من أن نقف عند آراء بعض الكتاب والنقاد إزاء هذه الأخبار حول هذا الشاعر اللاهي ومنهم طه حسين إذ شكك في تلك المغامرات المنسوبة إلى الشاعر وكذلك شكك في الشعر الذي تحدث عن تلك المغامرات . يقول طه حسين ( ):
" ولعل هذا وأشباهه من الخلط في حياة امرئ القيس دليل على أن امرؤ القس إن يكن قد جاء حقاً ، فإن الناس لم يعرفوا عنه شيئاً إلا اسمه هذا ، وإلا طائفة من الأساطير التي تتصل بهذا الاسم .
وكتب السيرة والرواية والأدب تثبت بالدليل القاطع صحة الكثير من أشعاره وأنها من نتاج عبقرية هذا الرجل الذي كان رائداً من رواد الشعر وكما يقول الجاحظ : أول منهج سبيله ، وسهل طريقه ، والرج لهو امرؤ القيس ، ومعه مهلهل بن ربيعة ( ).
لائحة المصادر والمراجع

1. أعلام الفكر العربي ، د/ يحيى شامي .
2. تاريخ شعراء العربية ، د/ أحمد عبد الله فرهود .
3. امرؤ القيس شاعر اللهو والغزل والطلل .
4. الشعر والشعراء ، لابن قتيبة ، دار الثقافة ، بيروت 1969م .
5. الحيوان ، للجاحظ ، دار ومكتبة الهلال ، بيروت .
6. الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني ، دار عز الدين بيروت .
7. طبقات فحول الشعراء لابن سلام الجمحي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mobile.yoo7.com
ام كمال



عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

مُساهمةموضوع:    السبت 9 يونيو 2012 - 14:44


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
برك الله فيكم تقبلو مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
امرؤ القيس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مؤســـسة مرعي أبوالنجا-( 201000928616+)*(201115450870+) :: منتدي الدعم الفني / ثورة 25 يناير 2011 :: قســــم الشـــــــــــــــــــــــــــــــعر-
انتقل الى: